تاريخ الاضافة: 2 نوفمبر، 2007 عدد الزوار : 630

رسالة إلى عامل في بنك ربوي

أخي الحبيب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذه كلماتٌ سطرتْها يد من أحبك وأحب الخير لك … وزفراتُ صدرٍ تألم من أجلك .. ونبضات قلب تنبض قلقاً عليك …فأرجوك تأمل فيها … وامنحها شيئاً من اهتمامك …


عزيزي: رأيتك يوماً وأنت تعمل في البنك فحدثتني نفسي بهذه الكلمات وجالت في خاطري هذه التساؤلات فأحببت أن أطرحها عليك، وأبوح بها إليك فأرعني قلبك أُخيَّ في الله ..


أخي وحبيبي: كيف تجرأت على العمل في هذا البنك الذي يتعامل بالربا الذي حرمه الله ورسوله بل شدد النبي صلى الله عليه وسلم تحريمه وعظّم أمره حتى قال صلى الله عليه وسلم في الربا (( الربا سبعون جزءا أيسرها كأن ينكح الرجل أمه )) فالله المستعان … ما أقبح هذه الصورة وما أبشعها؟! فقف عندها متدبراً ومتفكراً نسأل الله لنا ولك العفو والعافية. ولم يتوقف الوعيد إلى هذا الحد بل وصل إلى الطرد و الإبعاد عن رحمة رب العباد حيث لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال (هم سواء) فأي عقوبة أشد من هذه ؟ !


أخي الغالي: تذكر أنك تدرّ على نفسك من عملك هذا دخلاً ومالاً حراما، وأيما جسد نبت من حرام فالنار أولى به.. وتذكر أيضاً أن آكل الحرام تغلق دونه أبواب السماء فلا تستجاب له دعوة.. فعجل بالتوبة والرجوع إلى الله فأنت على خطر عظيم حيث إنك أعلنت الحرب على الله ورسوله قال الله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ   فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ} فهل تستطيع أن تكون محارباً لله ورسوله ؟! وهل تطيق ذلك.


وأخيرا: اعزم أخي على ترك هذا العمل من هذه اللحظة ولا تلتفت إلى مكائد الشيطان واعلم أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه وتذكر أن الله هو الرزاق يرزق من يـشـاء بغـير حـساب { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا   وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ } واعمل للموت وما بعده وأعد للسؤال جوابا وللجواب صوابا، وفقك الله لما يحب ويرضى ورزقك من حيث لا تحتسب … والسلام عليكم.

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.