تاريخ الاضافة: 28 أكتوبر، 2007 عدد الزوار : 935

رسالة إلى المؤذن

أخي المؤذن المبارك :  سلام الله عليك ورحمته وبركاته


صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة ) وذلك لفضلهم , لأنهم رفعوا راية الحق ودعوة الخير فكان جزاؤهم عند الله أن يرفع رؤوسهم في يوم العرض الأكبر , يوم يشتد الكرب على النفوس وتعرق الأبدان .


أيها المؤذن المبارك: قدوتك بلال بن رباح الذي أرسل نداء الحق في آذان المعمورة .. فاستقامت على أذان جديد ملء آذانها أذان بلال وللمؤذن يا حبيب آداب :


أولا : أن يكون أمينا على الوقت لأنه مخبر وشاهد بدخول الوقت، والملايين تصدقه, فعليه أن يتقي الله عز وجل فلا يضلل المسلمين , هناك صائم يريد أن يفطر، وهناك مفطر يريد أن يصوم, وهناك وقت يتعبد الله فيه سبحانه , فذمم المسلمين تتعلق بصوتك, فاتق الله في ضبط دخول هذا الوقت وخروجه.


ثانيا : أن يكون المؤذن ذا سمت حسن متشرف يحمل رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم, تظهر عليه معالم السنة ليكون قدوة خير لغيره, لأنه في وظيفة إسلامية من أعظم الوظائف.


ثالثا : أن يكون دقيقا في ضبطه للأوقات, وأن يكون حاضرًا قبل الأذان بوقت كاف ليؤذن وهو على تمكن.


رابعا : أن لا يخرج بعد الأذان من المسجد إلا لحاجة لابد منها, فإن بعض المؤذنين من تقصيرهم يؤذنون ثم يذهبون يمينا وشمالا , وهذا ليس من السنة.


خامسا : أن يجمل من صوته ما استطاع فإن الصوت الحسن له تأثير, فلا يمطط صوته تمطيطا ساذجا مملا, ولا يرعد بصوته ويزبد فيخيف السامعين, ولكن ليكن صوته حسنا لبقا لأن هذا من وسائل تبليغ الدعوة للناس.


سادسا : أن يتقيد بالسنة في الأذان, كأن يدعو بعد الأذان بما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم فيصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودًا الذي وعدته، رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا )


سابعا : أن يكون تحت إمرة الإمام في المسجد لأن المسجد تحت إمرة الإمام فلا يقيم إلا بإذنه إلا إذا علم منه إذنًا عاما. أسأل الله لي ولك التوفيق والهداية والرشد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


 

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.