تاريخ الاضافة: 6 نوفمبر، 2010 عدد الزوار : 601

رسالة إلى الطالبة المتفوقة

أختي المتفوقة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أسعدكِ الله أيتها المباركة، وأحسن إليك كل الإحسان، وجعلك من إماء الله الصالحات، ووفقك في الدنيا والآخرة، لست أدري بأي العبارات أهنئك على نجاحك وتفوقك، ولا أعلم أي الكلمات ستفي بما في قلبي من تبريكات وتهنئات لأهديها لك كقلادة من لؤلؤ وزبرجد؛ تستحقينها بكل الود والتقدير؛ لأنك صاحبة الهمة العالية والطموح والمثابرة ..


أختي الفاضلة: تفوقك نعمة من الله تعالى تحتاج منك إلى شكر وعرفان، إذ ما من تفوق وتميز إلا من الله وحده دون ما سواه، فهو المنعم، وهو المتفضل المنان، ومن نحن بغير الله وتوفيقه لنا:


إذا لم يكن عون من الله للفتى *** فأول ما يجني عليه اجتهاده


فاشكري الله عزيزتي أن جعلك من إحدى المتفوّقات، وسهّل عليك صعود سلّم الناجحات، وليكن هذا الشكر ظاهراً في أقوالك بالثناء على الله، والتحدث بنعمته ونسبة الفضل إليه، وظاهراً في أفعالك بالتواضع ولين الجانب وترك التكبر والتعالي على الآخرين.


أختي الغالية: ما أجمل أن تتفوقي في دروب الخير والعلم والمعالي، ولكن هل تخيلتِ يوماً ذلك التفوق الذي ليس بعده تفوق؟! إنه التفوق في الآخرة والفوز يوم القيامة، حين يكرم الله عباده المؤمنين ويقول لهم جلّ من قائل: { إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ} { ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ } وينادى فيهم: ((يا أهل الجنة خلود فلا موت)) هل عشتِ هذه اللحظات الثمينة ؟! وهل تخيلتِ هذا الإكرام من الله؟! حين تفوزين في الآخرة فوزاً لا خسارة بعده، ونجاحاً لا سقوط بعده، وها أنت الآن في زمن الاختبار والإمكان، فلتجتهدي في طاعته ومرضاته، ولتعمري أوقاتك بالأعمال الصالحة التي ستجدينها يوم القيامة، فذلكِ هو النجاح الأكبر وذلكِ الفوز الأعظم ..


أختي الحبيبة: لا تنسي أورادك اليومية وأذكار الصباح والمساء، وحصّني نفسك بذكر الله فالعين حق، وكوني على صلة دائمة بربك، وأخلصي له في كل أقوالك وأعمالك، وخططي جيداً للمستقبل لتكوني مربية ناجحة لبناتنا، وأماً كريمة لأجيالنا وفلذات أكبادنا، وإن كنتِ على عتبات التخرج لا تنسي أن تستعيني بالله وتستخيري الله في اختيار القسم المناسب لك، وأخيراً لا تتصوري أن الزواج يمنعك من مواصلة النجاح والتفوق الدراسي! بل كم من فتاة كان الزواج سبيلها لتحقيق تطلعاتها العلمية والدراسية، أسأل الله أن يديم عليك فضله، ويرزقك الشكر على آلائه ونعمه، وتقبلي مني أزكى باقات التهاني وأعطر أزاهير التقدير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.