تاريخ الاضافة: 25 أكتوبر، 2007 عدد الزوار : 639

رسالة إلى السائق المسلم

أخي السائق المسلم :  سلام الله عليك ورحمته وبركاته 0


يقول الله سبحانه : {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا} أيها السائق المسلم : لابد أن تتفكر في أمور :


أولها : أرواح المسلمين ودماؤهم , فلا تكن سببًا في إزهاق الأرواح, وسفك الدماء, فإن المتهورين عليهم كفل من مسؤولية سفك الماء وإزهاق الأرواح ..


ثانيها : أطفالك وبناتك وبيتك ينتظرونك في بيتك, فاتق الله فيهم جميعا ..


ثالثا : كن داعية إلى الخير للمسلمين ممن يركب معك, ويتعامل معك, مواجهة ومقابلة , وعاملهم بالخلق الإسلامي الذي أمرك الله به سبحانه وتعالى ..


وإن مما ينبغي عليك إذا ركبت سيارتك أن تتذكر الله عز وجل فتقول مثلما قال عليه الصلاة والسلام إذا ركب دابته { سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ   وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ }. وقال صلى الله عيه وسلم : ( اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل , أو أزل أو أزل , أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل علي ) مع أحاديث وأدعية أخرى.


كما ثبت في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من بيته قال : ( بسم الله , توكلت على الله , اعتصمت بالله..) , فقل هذه الكلمات ورددها واستشعر حماية الله وعظمه وقدرة الله


أيها السائق المسلم : إن بعض السائقين أساءوا استخدام سياراتهم , وأساءوا بصرف أوقاتهم في معصية الله مولاهم وربهم.. فمنهم من آذى المسلمين بسيجارته ودخانه, فأساء كل الإساءة, ومنهم من آذى أسماعهم بالغناء الماجن , وببذاءة لسانه , وحدّة طباعة , وفساد مزاجه , ومنهم من أساء في الإجراءات والأنظمة التي تنظم سير الناس, فهناك من يقطع إشارة المرور وقد أساء في فعله ذلك , حتى لقد عدها بعض العلماء معصية لله عز وجل, لأن ولاة الأمور وضعوها لضبط الأمور، والله سبحانه وتعالى يقول : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ } ومنهم من أسرع سرعة متهورة, فأدى بنفسه وغيره إلى الهلاك وحسابه على الله سبحانه وتعالى.


أخي السائق المسلم : الانضباط , الاحترام , التقيد بالنظام , في طاعة الله عز وجل , حسن الخلق, الأدعية , كلها صفات ينبغي أن تتحلى بها وتحافظ عليها..


كما أدلك على الشريط الإسلامي لتشغل به وقتك وتحيي به فؤادك وفؤاد جلّاسك في سيارتك , وعليك بالبسمة الحانية , وبالرحمة لعبادة الله , وبطاعة ولاة الأمور في طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وفقك الله وسدد على درب الخير خطاك، وسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.