تاريخ الاضافة: 5 فبراير، 2010 عدد الزوار : 665

رسالة إلى الأخت المطلقة

أخيتي المباركة: السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته


مـع إشراقة الفجر..وتغاريد البلابل..وشقشقة العصافير، وهديل الحمام..وخرير الماء.. أبعث إليك كلماتي التي أبت إلا البوح مُحمَّلة بالتفاؤل والأمل..


أخيتـي يا من فرحـتِ بليلة زواجك..ولبستِ أحسن ثيابك..وبشَّرتِ كل أحبابك..مُـؤملةً عش الزوجيــة السعيد..وما إن مضت الأيام حتى صار ما لم يكن في الحسبان..فأصبحتِ من عـداد المُـطلقات..اسمحي لي أخيتي إن كنت أدخلت عليك الأشجــان بمقدمتي..لكن هذه من ذكريـاتك التي تستسلمين لهــا جُــل أوقاتك.. فتنغص عليك دنيـاك، وتشغلكِ عن أخراك.. 


أخيتي… يؤلمني قلبي وأنا أرى حالك ينطق بالهم والغم أكُلُّ هذا لأنك مطلقة؟!أنسيتِ أن الطلاق مكتوبٌ عليك منذ أن كنتِ في بطن أمك؟! فهل بعد ذلك تستمرين بالحزن على ما مضى والندامة على ما فات وانقضى.. أخيتي تذكري أن المؤمن مبتلى فلعل ما أصابك رفعة لدرجاتك.. أخيتي فكري روياً ألأجل (رجل) واحد في الدنيـا تهلك نفسك وينقص من إيمانك؟!!


حبيبتي قد يُعوضك الله بزوج خير منه فتسعدي…فما تعلمـين بما عند الله لكِ..فاجعلي شعارك التفـاؤل ففيه تخفيف الكُربات..قد تقولين أين أجد روح التفاؤل؟!فأقول لكِ: تأملي آيـات الله العزيز الحكيـم القائل {فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعلَ اللهُ فيه خيرًا كثيرًا} وإني أهديك بعض الوصايا لعلها تعينك بإذن الله على التغلب على وضعك الذي سيتغير إلى الأفضل بإذن الله:  


الزمي الاستغفار فبه يفتح الله الأرزاق والأفراح.. وأكثري بث شكواكِ لله منطرحةً بين يديه فلذة مناجاته بِأُنسها كافيه عن ملذات الدنيا بأكملها.. وأيضاً حبيبتي زوري أرحامك ولا تقاطعيهم واجعلي كتاب الله أنيسك ءآناء الليل وأطراف النهار، والتحقي بدور تحفيظ القرآن ففيها تذوقين حلاوة الذكر وصحبة الخيّرات. لا تُفوتي روائع الأسحــارفأحييها بالصلاة ،والاستغفار،والدعاء ،حاربي ما يدعى بالكابوس الأكبر(الفراغ) ليكون نعمة لكِ وذلك بسماع الأشرطة النافعة، وقراءة ما ينير فكرك ويغذي إيمانك ،وترتيب أعمال المنزل،والاهتمام بنفسك، والإكثار من الأعمال المتعدي نفعها فرج الله همك ونفّس كربك ووفقك وأعانك والسلام عليكم.


 

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.