تاريخ الاضافة: 26 أكتوبر، 2008 عدد الزوار : 1642

رسالة إلى الأخت العاملة في مجال الطب

أختي الكريمة:   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 إن العمل في الوسط الطبي في واقعنا يحدث به اختلاط مما يستلزم من كل أخت مسلمه أن تحرص على ضوابط هامة في حجابها ولباسها وتعاملها إرضاءً لله خالقنا, ولذا أحببت التذكير بهذه النقاط:


أولاً: الحجاب الحجاب الصحيح أختنا الكريمة, حتى لا يكون حجابك فاتناً أو مكشوفاً !! كما يقال, لذا فلا بد في لباس المرأة العاملة أن يكون متصفا بالصفات التالية:


– أن يكون فضفاضاً , فلا يجوز أن يكون البالطو مثلاً ضيقا يصف جسم المرأة.


– أن يكون البالطو طويلا, وألا يكون الحجاب بشكل عام مزيناً.


– لا ينبغي لبس البنطلونات غير الواسعة , ولا ينبغي أن يظهر  البنطلون إذا كان البالطو غير طويلٍ وساتر.


ثانياً: لا يجوز تعطر المرأة المسلمة في أماكن بها اختلاط, ولنتذكر ما ورد في الحديث الصحيح من شديد إثم ذلك حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا يعني زانية).


ثالثاً: علينا نساءً ورجالاً أن نقلل الحديث مع غيرنا من الجنس الآخر, وأن يقتصر الحديث على الضرورة بلا تمادٍ أو تباسط أو تساهل فيه, حتى لا نكسب إثماً أو نقع فيما يؤدي إلى شر.


أختي المباركة:


لنتذكر أن الحجاب الكامل أمر رباني أمر به الله جل جلاله, والله ربنا تعالى يقول:{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِينًا } ولنتذكر دائماً أن الله يرانا في كل وقت وحين، وأن هذه الدنيا قصيرة تذهب سريعا وغداً نحاسب, فلنُرِ الله  ما يفرحنا يوم القدوم عليه وحال الوقوف بين يديه.


أختي الغالية:


أنت قـــدوة للكثير ممن يأتون لمرافق الخدمات الصحية فكوني خير مثالٍ تشجعين المسلمات على الخير بلبسك وحشمتك وأدبك, فتكسبين الأجر وتكونيــــن معينةً للأمة على طرق الحق والهدى والنصـر, ولا تكوني العكس فتضرين أمتك التي هي في أمَسِّ الحاجة لكل ما يعينها ويعين أفرادها على الطاعة ليصلح حالُ الأمة وتُعَزُّ وتحفظ  وتنصر, ويبارك الله في كل شؤونها. وفقك الله إلى كـل ما يحبه ويرضاه، والسلام

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.