تاريخ الاضافة: 1 مارس، 2011 عدد الزوار : 874

رسالة إلى ابن من والده

ابني الغالي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ابني العزيز حفظك الله ورعاك وسدد على الخير خطاك ووفقك لما يحبه ويرضاه


بُنيّ : كلما نظرتُ إلى محياك استبشرتُ فيك خيراً، ورأيت فيك أملي المشرق ومستقبلي الواعد، لأنك فلذة كبدي وقطعة فؤادي، ونعمة ربي عليّ، ولتعلم أن كل أب يحرص على أن يكون ابنه أعلم منه وأفضل؛  وهكذا هو حال الآباء، وها أنا قد أحنو عليك تارة وأقسو عليك أخرى إنما هو لمصلحتك، ولأني أُحبُّ لك الخير في الدنيا والآخرة .


ابني العزيز : أهمس في أذنيك بكلمات تدبّرها واعرف مقصدها ومعانيها، واجعلها نبراساً لك في حياتك، عليك بتقوى الله عزّ وجل أولاً وأخيراً ، فإذا داهمك الخوف وطوقّك الحزن قم إلى الصلاة؛  فإنها نورٌ للمؤمن وطمأنينة للنفس فاحرص عليها، واعلم علم اليقين أن من برَّ بوالديه فقد حكم لهما بالإحسان في ولادتهما له، ومن عقّهما فقد حكم عليهما بالشقاء ولا أحسبك تريد الشقاء لوالديك، قال الحق سبحانه {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}.


أَطِـعِ الإِلَـهَ كَـمَـا أَمَـرْ  *** وَامْـلأْ فُـؤَادَكَ بِـالحَـذَرْ


وَأَطِــعِ أَبَـاكَ فَـإِنَّـهُ *** رَبَّـاكَ مِـنْ عَهْـدِ الصِّـغَـرْ


ولا يغلبنك الشيطان على دينك بالتماس العذر لكل خطيئة، وتصيّد الفتوى لكل معصية، فالحلال بيّن والحرام بيّن ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، وانصح نفسك بالشك في رغباتها، وعقلك بالحذر من خطراته، وجسمك بالشحِّ في شهواته، ومالك بالحكمة في إنفاقه، وعلمك بإدامة النظر في مصادره .


ابني العزيز : لا تنـزعج من كثرة سؤالي عنك ونصحي لك فسيأتي اليوم الذي ترى فيه ثمرة ذلك النصح، لأني بلغت من العمر ما بلغت وعرفت من الناس ما عرفت، فلا تغتر بالحياة فنحن نبدأ فيها مغمورين، ثم نصبح مشهورين ثم نمسي مقبورين، وبعد ذلك إما أن نكون مسرورين أو أن نكون مقهورين، فاعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً .


ختاماً: أذكرك ابني العزيز بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عمه عبدالله بن عباس رضي الله عنهما حين قال له صلى الله عليه وسلم: (( يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف )) رواه الترمذي وصححه الألباني


أسأل الله أن يعينك على أمور دينك ودنياك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

شارك بتعليق



بدون تعليقات حتى الآن.